قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134

اذهب الى الأسفل

قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134

مُساهمة من طرف Elmouhssini في الجمعة 17 مايو - 4:51

قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134 كتابة الأستاذ الحسين الجراد
عنواني المقالين:
1- العزيز : نجاح برنامج "جيني" رهين بالالتزام الطوعي والارادي للفاعلين التربويين.
2- بنمخلوف : تطوير التعليم يبدأ بالانفتاح على التكنولوجيا.
مع الإشارة إلى:
1- أن السيدة إلهام العزيز، مديرة برنامج "جيني"، تقول: إن مشروع جيني سيطور الأداء المهني للأساتذة ويحسن مهارات التلاميذ في تقنيات المعلومات والاتصالات، كملحق للعنوان.
2- أن السيد سمير بنمخلوف، مدير عام "ميكروسوفت-المغرب"، يرى أن أزيد من 7 ملايين تلميذ ومربي سيستفيدون من مشروع تعميم التكنولوجيا على التعليم، كملحق للعنوان.
و في نفس العدد والتاريخ هناك مقال عام يمكن من خلاله فهم سياق المقالين الأولين وهو تحت عنوان "رهانات المدرسة الرقمية بالمغرب" ،من إعداد السيد المصطفى مورادي.
وانطلاقا من هذا المقال التأطيري الأخير نتسائل عن المحطات الأساسية التي مرت بهما عملية توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسة الصفية بالمغرب، مع ربط هذا التساؤل بالمقالين الأولين المراد عرض قراءة تحليلية نقدية موضوعية لهما.
- إن مقدمة هذا المقال تضعنا أمام ثورة القرن الواحد والعشرين، ثورة المعلومات والاتصالات، وشبهت ولا يختلف أتنان على أن هده الثورة بمتابه إعصار كاسح يتحرك ويتطور بما يشبه المتوالية الهندسية كما ونوعا، وباتت تتحرك بقوة دفع ذاتي مستقل، فإما أن تجتهد المدرسة للالتحاق بهذا الركب أو تصبح مؤسسة خارج الزمان حاضرا ومستقبلا.
- بإيجاز، وبعد طرح مفهوم إقتصاد المعرفة يبين المقال الأهمية الحيوية للمدرسة بوجه عام في الربط بين البحث والصناعة و الاقتصاد المعرفي بما يبن ذلك من قيمة مضافة للمجتمع والاقتصاد.
- بعد ذلك يطرح السؤال التالي : " أين وصل المخطط الاستراتيجي للمغرب الرقمي 2009/2013 ؟" المقال رغم تحفظه في إعطاء جواب مباشر طرح بعض المؤشرات:
* المغرب يوجد حاليا في مؤشر 0.2 الذي تحدده الأمم المتحدة في حين أن الحد الأدنى المطلوب عالميا هو 0.8 .
* من مؤشرات قياس مستوى التنمية (على سبيل المثال): في المغرب يستغرق خلق مقاولة صغرى سبعة عشرة (17) يوما على الأقل في حين أنه في بلدان أخرى لا يتعدى ثلاث نقرات على جهاز الحاسوب.
* قطاعات واسعة تهم مصالح المواطنين مازالت تسير سير السلحفاة ومازالت تعتمد على الورق مثل مصالح الضرائب والحالة المدنية والمحاكم وغيرها من المصالح ذات الصلة الوثيقة بالحاجات الادارية اليومية للمواطن.
* يبقى نجاح هذه الاستراتيجية رهينا بترقيه العنصر البشري والثقة الرقمية المتمثلة في زرع الثقة بين المستعملين لتأمين التواصل الإلكتروني من خلال حكامة شاملة وموارد مالية مناسبة.
- من بين المشاريع التي تبنتها المدرسة المغربية تطرق المقال الى مشروع مسطحة التعليم الذي بدأ العمل به في دجنبر 2009 بشراكة مع ميكروسوفت-المغرب، واقتصر على تمكين المستهدفين وهم: مديري المؤسسات التعليمية، ما يناهز 10000، وتلامذة الثانية بكالوريا من عنوان الكتروني: Taalim.ma.
يمكن تكتيف التساؤلات المطروحة حتى حدود 2013 فيما يلي : ماهي نسبة الاستعمالات؟ هل هناك فعلا إقبال من طرف المديرين؟ وأخيرا هل تم استحضار هذه الأجوبة حين تم الاتفاق بين وزارة التربية الوطنية والشركة المعنية على تعميم هده الخدمة على شرائح أخرى كتلامذة المستويات الإشهادية الأخرى والمفتشين والأساتذة ؟
- ينتقل المقال بشكل غير سلس نحو التكوينات ويقدمها وكأنها ستبدأ غدا مع شركة ميكروسوفت-المغرب، وكأنها لم تكن من قبل؛ ثم يتطرق الى إشهاد الأطر التربوية المستفيدة من برنامج MOS لميكروسوفت، ويقدم خارطة طريق لهذه التكوينات الإشهادية وكأنها كل ما يمكن أن نقوم به ( من تكوين مكونين رئيسيين الى إحداث مراكز الامتحانات الإشهادية ثم تكوين الأطر المعنية وصولا الى الامتحانات الإشهادية)، وللدفاع على مبادرة برنامج الاشهاد يعتبراه الشريكان أنه من متطلبات المرحلة الحالية في إطار برنامج "جيني" وكخطوة تكميلية من أجل تحسين العرض فيما يخص التدريب على استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم والإعتراف الدولي والعالمي به على غرار باقي الدول التي تبنت هذا النظام.
- يختتم المقال بإعطاء بعض المعلومات حول برنامج "جيني" وبالخصوص بالعملية الأخيرة الميدانية التي قام بها أطر من برنامج "جيني" وأخرى من المختبر الوطني للموارد الرقمية وذلك بالتعاون مع ثلة من المفتشين التربويين. وتروم العملية التواصل حول الحقيبة المتعددة الوسائط لتفعيل استغلالها قصد تطوير استعمالات محتوياتها داخل الفصل والتحسيس بأهمية انخراط كل الفاعلين التربويين جهويا وإقليميا ببرنامج "جيني".
- يؤخذ على هذا المقال، باعتباره مدخلا للمقالين السالفين الذكر، عدم احترامه للتسلسل التاريخي بتقديمه الكلام عن مشروع شركة ميكروسوفت- المغرب قبل مشروع الوزارة. فمشروع تزويد المؤسسات بالحواسيب بدأ قبل أواخر 2009 تاريخ مشروع مسطحة التعليم، وعليه، وجب الحديث عن برنامج "جيني" قبل الحديث عن مشروع المسطحة.
إنه يصعب على القارئ المهتم فهم العلاقة بين مشروع "جيني" ومشروع المسطحة، وبالتالي نتسائل بحكمة وروية ودون مبالغة عن أي شراكة إذن نتكلم ؟ تلك التي بدأت مع مشروع المسطحة أو تلك التي وقعت شهر مارس 2013، وما علاقة هذه الأخيرة بمشروع "جيني" ؟
المقال الأول : العزيز : نجاح برنامج "جيني" رهين بالالتزام الطوعي والإرادي للفاعلين التربويين.
السيدة إ. لعزيز ،المسؤولة وطنيا عن برنامج "جيني"، أجابت في هذا المقال عن الأسئلة المطروحة حول البرنامج الوطني. وتفاعلا مع مضمونه، أقدم بعض الملاحظات كما يلي :
- يتحدث تقديم الاستجواب بشكل مباشر عن اتفاقية جمعت مؤخرا بين وزارة التربية الوطنية وشركة لميكروسوفت–المغرب دون التذكير بتاريخها ألا وهو يوم 26 مارس 2013.
- اضيف توضيحا ثانويا على الجواب الأول للسيدة إ. لعزيز: برنامج "جيني" انطلق سنة 2005 واعتبر كأحد المشاريع المهيكلة للورش الوطني "المغرب الرقمي 2013" الذي بدأ سنة 2009. ونستشف من هذه المساهمة القيمة والوازنة لقطاع التربية الوطنية في بلورة "المغرب الرقمي 2013".
- تكلمت السيدة إ.العزيز بإسهاب عن المشاريع المنجزة والمبرمجة في إطار مواكبة الوزارة للثورة المعلوماتية
والاتصالاتية التي يعيشها العالم. إن وضوح الرؤيا ومحاور الاستراتيجية ساعد على السير قدما في التنفيذ من خلال توفير التجهيزات الأساسية ل85 في المائة من المؤسسات، وتكوين 70 في المائة من الأطر التربوية والادارية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، واقتناء ل 90 في المائة من المضامين الرقمية وإحداث للمركز المغربي-الكوري للتكوين في نفس المجال، وللمختبر الوطني للموارد الرقمية، ونشر دلائل بيداغوجية لتطوير الاستعمالات التكنولوجية في الممارسة التربوية الصفية وغيرها.
- أما عن القيمة المضافة لمشروع الاشهاد لميكروسوفت–المغرب، فان السيدة إ.العزيز تجدها خصوصا في تكوين واشهاد 300000 اطار على مدى 4 سنوات في برنامج MOS Microsoft Office Specialist أما انخراط الوزارة السنوي فسيكون بأسعار تفضيلية للتكوين والاشهاد ITAcademy.
كانت السيدة العزيز أكثر صراحة وتكلمت عن كلفة مشروع الاشهاد، لكن عندما تناول ذلك السيد بنمخلوف مدير شركة ميكروسوفت–المغرب فانه لم يشر إلى هذه الكلفة حتى يتسنى للقارئ التفكير في مجانية العملية، خصوصا أنها مختصرة فقط عن منتوجات ميكروسوفت و التي بالمقابل ستجد لها ربحا مريحا في السوق المغربية لغياب أي منافسة تذكر.
- لم تتوقف صراحة السيدة العزيز فقط على هذا الأمر بل أكدت على أن نجاح برنامج "جيني" رهين بالالتزام الطوعي و الإرادي للفاعلين التربويين، وهذا كلام من العيار الثقيل خصوصا أنه يصدر ممن جربت وخبرت الميدان عن قرب منذ سنة 2006.
المقال الثاني : تطوير التعليم يبدأ بالانفتاح على التكنولوجيا.
هناك بعض العموميات في بداية المقال وجب وضعها في إطارها الطبيعي في سبيل الإنصاف أساسا.
يتزامن تاريخ أبريل 2004 مع حدث توقيع شراكة بين وزارة التربية الوطنية وشركة ميكروسوفت–المغرب وسجلت سنة 2005 بداية الاشتغال على البرنامج العالمي لميكروسوفت "الشركاء في المعرفة" (Partners in learning – Partenaires du savoir)، واستغرقت فعلا المرحلة الأولى خمس سنوات (2005-2009) حول أحد مكونات المشروع العالمي وهو "الأساتذة المجددون أو المبدعون" (Innovative Teachers). وستنتهي المرحلة الثانية منه في النصف الثاني من 2013. أما علاقة هذا المشروع ببرنامج "جيني" فهو علاقة هوية ليس إلا : فالأساتذة المجددون هم أساتذة يستعملون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حياتهم المهنية والعادية ويعتبرون كفاءات حيوية لبرنامج "جيني" الهادف إلى تعميم تلك التكنولوجيات.
لا بد من الإشارة إلى أن هناك غموض كبير حول المشروع الجديد. من هو؟ هل هو ذلك الذي سينطلق بعد إنهاء المرحلة الثانية المذكورة أعلاه ؟ هل هو 26 مارس 2013 والممتد حتى 2016 ؟ لماذا لم يتم تحديد تاريخ انطلاقه ونهايته بدقة كما حدث مع مشروع جيني ؟
ماذا قيل عن هذا المشروع الجديد؟
- اشتغلت وزارة التربية الوطنية وشركة ميكروسوفت على المشروع الجديد حوالي ستة شهور. والغريب في الأمر هو أن بعض مكونات المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب والتي شاركت في المشاريع المهيكلة للوزارة السابقة والتي لها علاقة وطيدة بنكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لم يكن لها علم بهذا الاشتغال والذي دام نصف سنة، وعليه نطرح السؤال التالي، كيف تفسر هذه التغرة في التواصل داخل جسم وزارة التربية الوطنية ؟
- تقدم شركة ميكروسوفت-المغرب لوزارة التربية الوطنية من خلال المشروع الجديد مجوعة من البرامج المتطورة ذات قيمة مالية عالية ويعتبر التعليم المغربي رابع تعليم يتبنى هذه البرنامج على المستوى العالمي.
فقبل خمس سنوات كانت كلفة البرامج تعد بملايين الدولارات، وسؤالنا هو : ماهي الكلفة الحقيقية للمشروع ؟ هل مئات الدولارات ؟ أم ستكون مجانية ؟ هل هناك رهانات ودراسات حول تبني هذه البرنامج وتطوير نظم التربية والتكوين ؟ هل تم التفكير في الدمج بين المشاريع المغربية التي استثمرت فيها الوزارة مبالغ مالية مهمة ومشاريع المشروع الجديد لميكروسوفت–المغرب ؟ هل تم تقييم المجهود المغربي ليتلائم مع مشاريع المشروع الجديد مع المنظومة التربوية و البيئة التعليمية المغربيتين، منهاجا وتعليما وسوسيو_ثقافيا...
- تقدم شركة ميكروسوفت–المغرب لوزارة التربية الوطنية من خلال المشروع الجديد برنامج الاشهاد المعلومياتي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم (ITAcademy ) و هذا الاشهاد المقترح معترف به عالميا. و يمكن ملاحظة أن المقال التأطيري ،المعروض أعلاه، أعطى معلومات أكثر من تلك التي تم التطرق إليها بمقال المدير العام لميكروسوفت–المغرب.
- هناك إقحام فقرات جاءت في الجزء الخاص ببرنامج "جيني" الخاص بحقيبة الموارد المتعددة الوسائط وليس لها أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بعنوان المقال ولا بشركة ميكروسوفت–المغرب.
- إن توسيع عرض التكوين في الاستعمال البيداغوجي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال التعليم عن بعد (E-learning) جيء به للاستهلاك فقط حيث ليس هناك أي حديث عن مسؤولية الشركة على تدبيره.
- ينتهي المقال بالنسخة الجديدة من المشروع الجديد لمسطحة التعليم Taalim.ma وستستهدف 220000 أستاذ ومفتش وتلامذة الباكالوريا دون الحديث عن تلامذة المستويات الإشهادية الأخرى. ويختتم المقال بجملة ثقيلة في الميزان وهي " أن 7 ملايين ونصف من التلاميذ ورجال التعليم سيستفيدون من هده المشاريع " في حين يوجد أعلاه بجانب عنوان المقال جملة تقول " المدير العام لميكروسوفت–المغرب يرى أن أزيد من 7 ملايين تلميذ ومربي سيستفيدون من مشروع تعميم التكنولوجيا على التعليم".
على ضوء ما سبق يمكن استنتاج مايلي:
- اشتغل الشريكان وزارة التربية الوطنية و شركة ميكروسوفت–المغرب مند 2004 و الى حدود 2009 حول البرنامج العالمي " الشركاء في المعرفة " و خصوصا مكونه الأساسي " الأساتذة المجددون ". و في المرحلة الثانية أي من 2009 الى 2013 ، تم الاشتغال على المكون الثاني "المدارس المجددة" بالإضافة للمكون الأساسي السالف الذك؛ وإداريا تم الاشتغال على المسطحة Taalim.ma.
- أما بالنسبة للمرحلة الممتدة من 2013 إلى غاية سنة 2016 فتؤطرها على المستوى العملي اتفاقية 26 مارس 2013 كإطار للعمل، والتي تتبني مشروع الاشهاد لشركة ميكروسوفت، ومن مقتضياتها الأساسية إنجار تكوينا حول منتوجاتها لفائدة رجال ونساء التعليم بالمغرب.
- بالرجوع إلى التكوين في إطار "جيني"، فإن الوزارة عرفت مرحلتين : المرحلة الأولى تبنت فيه مشروع شركة Intel-Education في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودامت ما يناهز سنتين. بعد تقييم هذا التكوين قررت الوزارة تحت قيادة برنامج "جيني" ايقافه والعمل على بلورة برنامج تكويني وطني بشراكة مع الخواص، والفعاليات الوطنية الخبيرة في ذات الموضوع. وعليه تم تكوين 70% من الأطر التربوية والادارية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وفي غفلة عن المهتمين من داخل الوزارة وخارجها، يتم توقيع اتفاقية 26 مارس 2013 ن، التي تتوقع تكوين 300000 إطار، أي إعادة تكوين جزء كببير ممن تم تكوينهم سابقا، وهنا نتسائل عن مدى مصداقية التكوينات السابقة التي صرفت فيها الملايير من السنتيمات.
وبالتالي هل قامت الوزارة أو المسؤولين عن التكوين السابق بتقييمه قبل إيقافه لتتبني تكوينا آخر ؟ و ما علاقة هذا التكوين بالذي سبقه ؟
اليوم، انطلق التكوين الإشهادي الجهوي بشراكة مع شركة ميكروسوفت-المغرب مع وضع خريطة عمل بمراحل مدققة (تكوين المكونين الأساسيين – نشر طلب عروض مفتوحة – إحداث وتفعيل مراكز الامتحانات الاشهادية ITAcademy – الشروع في التكوينات بمراكز الامتحانات الاشهادية وفروعها تم بدون فروعها).
اتمنى أن لا يكون مصير هذا المشروع كسالفه مع شركة Intel-Education وكنت أتمنى أن تكون عملية التكوين والإشهاد مجانية بالنسبة للمستفيدات والمستفيدين وأن لا تكون مكلفة بالنسبة للقطاع. كما أتمنى أن لا نسير في اتجاه قطب أحادي يضع منتوجات ميكروسوفت في الواجهة في زمان القرن 21 حيث الأولوية الوطنية للتنوع وللانفتاح على الآخر وللحرية في استخدام النظام الملائم ماديا ومعنويا. و أستشهد هنا على سبيل المثال برسالة الوزير الأول الفرنسي بعد صعود الحزب الإشتراكي الفرنسي لسدة الحكم إلى قطاع التربية والتكوين حيث يحث المسؤولين عنه على التنوع في استغلال الموارد الرقمية، واستعمال نظام الاستغلال الحر والمجاني، لما يتميز به من انفتاح، وروح للتقاسم، وثقافة معلوماتية، وتطور مؤسس على العمل التشاركي.
avatar
Elmouhssini

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 25/01/2008
العمر : 57

http://espoir.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134

مُساهمة من طرف Belhaj Mohammed Ali في الأحد 19 مايو - 23:57

الشكر كل الشكر على التقاسم

_________________
بالحاج محمد علي
أمين شبكة الأساتذة المجددين المغاربة
avatar
Belhaj Mohammed Ali

عدد المساهمات : 152
تاريخ التسجيل : 27/01/2008
الموقع : reimaroc.ning.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134

مُساهمة من طرف chraabdou في الأربعاء 29 مايو - 7:04

شكرا على الموضوع
الأساتذة ليسوا بالضرورة محتاجين إلى تكوين معمق حول الأوفيس 2010
فهم بحاجة إلى برانم تعليمية تساعدهم في دروسهم وذلك حسب المواد
أما شركة ميكروسوفت فهدفها تجاري محض
وإدا كنا فعلا بحاجة إلى البرانم المكتبية فهناك ما هو بالمجان وبدون رخصة open office org
;والدي يمكن أن نضيف له عدة ماكروات تهم المسك الدي يساعد الأساتذة في مواد متنوعة
وشكرا


عدل سابقا من قبل chraabdou في الجمعة 31 مايو - 20:35 عدل 2 مرات

chraabdou

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134

مُساهمة من طرف Elmouhssini في الأربعاء 29 مايو - 16:13

شكرا أخانا عبدو العضو المتميز بمنتدى شبكة الاساتذة المجددين المغاربة على اقتراحكم المهم و الوجيه ، نقاسمكم نفس الرأي ، بالمناسبة أود طرح سؤال عليكم ، هل هناك ماكروات يمكن إضافتها إلى اوبن اوفيس ، تساعد على إنجاز الخرائط بسهولة ويسر ، كما تعلمون أن هناك برنامج ماب انفو لإنجاز الخرائط لكنه جد جد معقد، وإن كان هناك برنامج مجاني المرجو تزويدنا به ولكم جزيل الشكر اخانا عبدو، دمت متميزا ومرحبا بك في شبكة الأساتذة المجددين المغاربة.
المحسيني عبدالرزاق .
مدير المنتدى .
avatar
Elmouhssini

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 25/01/2008
العمر : 57

http://espoir.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134

مُساهمة من طرف chraabdou في الجمعة 31 مايو - 15:29

إلى الأخ بطبيعة الحال هناك extensionيمكن إضافتها وهي تسمح
بإدخال أغلب الخرائط جاهزة
ولكم هذا الرابط

http://www.espacefr.com/winburo/suites.php

chraabdou

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قراءة لمقالين في جريدة "الأخبار" ليوم 23/04/2013 تحت عدد 134

مُساهمة من طرف Elmouhssini في الجمعة 31 مايو - 16:47

شكرا
avatar
Elmouhssini

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 25/01/2008
العمر : 57

http://espoir.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى